التخطي إلى المحتوى

موعد إخراج زكاة الفطر من الأوقات التي اختلف عليها الفقهاء، وإخراج زكاة الفطر من أنواع الزكاة التي يقوم أصحاب الأموال من المسلمين، بإخراجها للفقراء والمساكين، وهي فرض على هذه الفئة، فرضه الله عز وجل، ويجب على جموع المسلمين الالتزام به، فقال الله تعالى “إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَاِبْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ”.

موعد إخراج زكاة الفطر

جاءت أوقات إخراج زكاة الفطر، التي يجب على المسلمين بجميع أنحاء العالم الالتزام بها وإخراجها للفقراء والمساكين والمستحقين، مختلفة بين الفقهاء، فحمل الاختلاف الآراء التالية:

  • الرأي الأول خاص بالشافعية والحنابلة، ويشير إلى أن وقت إخراج زكاة الفطر واجبة، بعد غروب الشمس في اليوم الأخير من شهر رمضان الكريم، وقال ابن عباس عن الرسول صلى الله عليه وسلم “فرض رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم زكاةَ الفِطرِ طُهرةً للصَّائمِ من اللَّغوِ والرَّفَثِ وطُعمةً للمساكينِ”.
  • الرأي الثاني خاص بالحنفية والمالكية، ويقول بأن أوقات إخراج الزكاة تكون بعد طلوع فجر يوم العيد، وجاء هذا الرأي مبني على قول النبي عليه الصلاة والسلام “أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان يُخرجُ صدقةَ الفطرِ قبل أنْ يخرُجَ … وكان يأمرُنا أنْ نُخرجَها قبلَ الصَّلاةِ ، وكان يُقسِّمها قبلَ أن ينصرفَ ، ويقولُ : أغنوهُمْ عن الطَّوافِ في هذا اليومِ”.
موعد إخراج زكاة الفطر
موعد إخراج زكاة الفطر

أفضلية إخراج زكاة الفطر

أما بالنسبة للأوقات التي تحمل الأفضلية في إخراج زكاة الفطر، فقد انقسمت آراء الفقهاء إلى قسمين كالتالي:

  1. فضل أصحاب الرأي الأول، موقف جمهور الشافعية والحنفية والحنابلة، وقيل بأن الوقت المفضل لإخراج زكاة الفطر، هو صباح يوم العيد، خلال الفترة من بعد صلاة الفجر وحتى قبل صلاة العيد.
  2. أما عن الرأي الثاني، فكان للمالكية، ممن خالفوا الرأي الأول، ويرى هؤلاء أن الوقت المفضل لإخراج زكاة الفطر، يكون بعد طلوع الفجر الثاني في اليوم الأول للعيد.

أوقات جواز إخراج زكاة الفطر

اختلف الفقهاء كذلك فيما يتعلق بوقت جواز إخراج زكاة الفطر، وقد قيل في هذا الشأن:

  • القول الأول خاص بالمالكيون، وقد أجازوا إخراج زكاة الفطر قبل عيد الفطر المبارك بنحو يوم أو يومين، وقيل بأنه لا يجوز إخراج الزكاة قبل هذا الموعد، ولكن من الأفضل أن يقوم المسلمون بإخراجها قبل صلاة العيد في اليوم الأول.
  • القول الثاني خاص بالحنفية، وقد أجازوا إخراج الزكاة، بداية من اليوم الأول لشهر رمضان الكريم، وقيل أن السبب وراء هذا هو الصيام والفطر، وجاز للمسلم إخراج الزكاة في حالة وجود أحد السببين.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *