التخطي إلى المحتوى

مراحل تصنيع كسوة الكعبة كشفها “عبد الحميد المالكي”، وكيل الرئيس العام لكسوة الكعبة، خلال تصريحاته التي كشفها اليوم الأحد، والتي كشف خلالها كافة التفاصيل المتعلقة بتصنيع كسوة الكعبة وصباغة خيوط الحرير، كذلك حجم المواد المستخدمة، وأوضح عبد الحميد خلال التصريحات، أن المرحلة الأولى في عملية التصنيع، هي مراجعة جميع المواد التي تدخل في تصنيع الكسوة، والتأكد من أن جميعها مطابقة للمواصفات القياسية التي يتم السير وفقًا لها.

مراحل تصنيع كسوة الكعبة

تقوم المملكة العربية السعودية كل عام، باستبدال كسوة الكعبة، ويتم هذا خلال فريضة الحج، تحديدًا عندما يتوجه الحجاج لصعيد عرفات، حيث تقوم رئاسة شؤون الحرمين، بالبدء في إجراءات تغيير كسوة الكعبة القديمة واستبدالها بأخرى جديدة، وتقوم بهذا استعدادًا لاستقبال الحجاج مرة أخرى في اليوم التالي، والذي سيوافق يوم عيد الأضحى، وتمر صناعة كسوة الكعبة بعدة مراحل، وهي كالتالي:

تصنيع كسوة الكعبة
مراحل تصنيع كسوة الكعبة
  • مرحلة الصباغة، ويتم فيها تزويد قسم الصباغة بأجود أنواع الحرير على مستوى العالم، هذا بجانب النسيج الآلي والذي يضم مختلف الآيات القرآنية والعبارات، ويتم اختبار الخيوط الحريرية والقطنية في قسم المختبر، بحيث يتم التأكد من أن جميعها مناسب للمواصفات القياسية، من حيث مقاومة الخيوط الحريرية والقطنية لعوامل التعرية وقوة الشد، ويتم في هذه المرحلة إخضاعها للأبحاث والتجارب اللازمة.
  • مرحلة الطباعة، وهي مكونة من أقسام “الحزام والتطريز وخياطة الكسوة”.

تنتهي وفقًا للجداول الزمنية الموضوعة، جميع مراحل الإنتاج والتصنيع بمنتصف شهر ذي القعدة، وتقوم الجهات المصنعة في المصنع بإقامة الحفل السنوي، للإحتفاء بهذا الحدث العظيم، ويتم في هذا الاحتفال، تسليم الكسوة إلى كبير سدنة بيت الله الحرام والذي يقوم بدوره، بتسليم الكسوة للرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، وستارة باب الكعبة هي القطعة الأخيرة التي يتم تركيبها.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *