التخطي إلى المحتوى

اللواء الراحل محيا بن عطا الله العتيبي الذي وافته المنية عن عمر يناهز ال70 عام، حيث توفي في أحد المشافي التي تقع في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، وذلك بعد صراع طويل مع المرض، وأقيمت جنازته مقتصرة على عدد قليل من الأهل والأصدقاء، وذلك جراء ما تمر به البلاد من ظروف تتعلق بكورونا، وما يتم تطبيقه من قبل السلطات من إجراءات احترازية ووقائية تهدف من خلالها إلى حماية الجميع.

اللواء الراحل محيا بن عطا الله العتيبي

شغل اللواء محيا بن عطا الله العتيبي منصب قائد حرس الحدود بمنطقة الجازان بالمملكة العربية السعودية، وهو من أبرز الشخصيات العسكرية التي عاصرتها المملكة، حيث يرجع تاريخ ميلاده إلى عام 1951 ميلاديًا، وقد ولد في المملكة العربية السعودية، شغل منصب قائد حرس الحدود بمنطقة جازان لفترة طويلة ولكنه قد تقاعد من هذا المنصب منذ نحو العامين، بعدما وصل سنه إلى 68 عام، وتقلدت فترة الخدمة التي قضاها في الحرس الوطني بالكثير من المواقف البطولية المشرفة التي سيظل يتذكرها التاريخ.

سبب وفاة اللواء محيا بن عطا الله العتيبي

تعرض العتيبي بالفترة الأخيرة لوعكة صحية، أدخل على إثرها إلى المشفى، على خلفية المرض الذي ألم به منذ فترة طويلة واستمر في صراع معه لسنوات عديدة، وقد نشرت الكثير من الصحف المحلية بالمملكة، نعي لوفاة العتيبي في إحدى المستشفيات الواقعة في العاصمة الرياض، كما لم يتوقف تكريمه عند هذا الحد، بل قام الكثير من المسؤولين بالمناصب المختلفة بوزارة الداخلية بنعيه كذلك، والذي توفي يوم الخميس الموافق 24 يونيو 2021.

مسيرته العسكرية
اللواء الراحل محيا بن عطا الله العتيبي

مسيرة اللواء العتيبي العسكرية

تمكن اللواء العتيبي من القيام بالعديد من الجولات العسكرية على الشريط الحدودي، خلال فترة خدمته التي انتهت منذ نحو عامين، وكان يرتدي خلال تلك الجولات، زيه العسكري كاملًا بجانب الخوذة والبندقية، كما شهدت مواقفه الفريدة على كم المعارك التي قام بالمشاركة فيها، دفاعًا عن الوطن والمواطنين، وتطهيرًا لمختلف المواقع التي كانت تحت مسؤوليته وكانت واقعه على الشريط الحدودي.

كما ساهم العتيبي في تشجيع العديد من الجنود وبث روح التفاؤل والهمة والقوة بداخلهم، وكان العتيبي دائم التصريحات للمواطنين، بهدف طمأنة السعوديين بجميع المناطق، ومن أهم التصريحات التي قام بنشرها للمواطنين:

ما نشهده على الشريط الحدود أمر طبيعي بالنسبة لنا كحرب، وتحدث يوميًّا الاشتباكات مع المتمردين الحوثيين، وبفضل الله ثم بفضل قواتنا البواسل يتم دحر المعتدين والقضاء عليهم قبل دخولهم أي شبر من أراضي المملكة، وإن جميع رجال حرس الحدود نذروا أنفسهم لحماية حدود الوطن من المتربصين

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *