التخطي إلى المحتوى

تحظى موارد المياه في المملكة العربية السعودية باهتمام كبير من جانب الحكومة، خصوصًا في ظل ندرة المياه، وزيادة عدد السكان من المواطنين والمقيمين، فموقع المملكة الجغرافي الذي يقع في قلب الرمال والصحاري والجبال، يجعل الحصول على المياه ليس سهلا، مثل البلاد التي تتميز بموقعها الجغرافي وسط البحيرات والأنهار، وفي الوقت نفسه فإن الأمطار ليست باستمرار طوال العام، وفي الأوقات التي تهطل فيها سرعان ما تتبخر بسبب ارتفاع درجات الحرارة في أوقات الصيف التي قد تتخطى في بعض الأحيان 50 مئوية.

موارد المياه في المملكة العربية السعودية

وننشر موارد المياه في المملكة العربية السعودية ليتعرف السكان عليها، وحتى يحافظ كل من يعيش على أرض هذه البلاد على قطرة المياه، خصوصًا أن الحصول عليها يتكلف الكثير من المال والعرق، وهي على النحو الآتي:

  1. تهتم الحكومة بتحلية مياه البحر، إذ أنشأت 27 محطة للتحلية منذ أكثر من 20 عامًا، لتغطي ما يقارب 70% من احتياجاتها من الماء.
  2. واعتمدت الحكومة، أيضًا، على المدرجات الزراعية، أعلى قمم الجبال، وذلك للاستفادة من المياه التي تسقط في فصلي الشتاء، والربيع، من خلال ترسيب الكثير من الرواسب، والاستفادة منها في الزراعة.
  3. كما اعتمدت الحكومة على تخزين المياه السطحية، من خلال إنشاء 189 سدًّا، لحجز مياه الأمطالار، والفيضانات، والسيول، وتحصل منها على نحو 2 مليار متر مكعب.
  4. تلجأ الحكومة، أيضًا، إلى تحلية مياه المجاري، والاستفادة منها في ري المزروعات.
  5. فيما تهتم المملكة بالمياه الجوفية، وهي الآبار الارتوازية في باطن الأرض.

مشروعات لحل أزمة نقص الماء في المملكة

وأطلقت حكومة المملكة، عددًا من المشروعات، لحل أزمة نقص الماء في البلاد، وتوفير مياه الشرب والزراعة وجميع الاستخدامات، وذلك على النحو الآتي:

  • إنشاء 189 سدًّا، لتوفير 809 ملايين متر مكعب من الماء، وكان آخرها سد الملك فهد في بيشة وسعته التخزينية تصل إلى 325 مليون متر مكعب.
  • كما اهتمت الحكومة بإنشاء محطات التحلية من البحر لأغراض الشرب، والمجاري لأغراض الزراعة.
  • وتحاول الحكومة تنويع مصادر المياه، للتعامل مع تلك أزمة، والطلب المتزايد على الماء في الآونة الأخيرة، سيما في ظل تناقص الموارد المائية الجوفية بمعدل سريع.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *