التخطي إلى المحتوى

اتضح من التصريحات الأخيرة، التي قام بها ولي العهد السعودي فيما يتعلق بميزانية الدولة 2022، أنه يوجد فائض في الميزانية يتم استخدامها في رفع الاحتياطات الحكومية، وبالتالي رفع قدرة الدولة على التصدي لما قد تواجهه من أزمات، بجانب دعم مركزها المالي، وقد سجل إجمالي نفقات الدولة خلال الفترة من بداية 2022 وحتى 2030 وفق ما هو مقدر، بنحو 27 تريليون ريال، ومن المنتظر أن يشهد القطاع غير النفطي بالدولة، ارتفاع بنسبة 5.4%، كما أظهر القطاع الخاص ارتفاع على الجانب الآخر بقيمة 7%.

فائض ميزانية السعودية 2022

وكشفت التقارير أن مقدار الفائض في الميزانية بقيمة 2.5%، سيتم توظيفها لتحسين أوضاع البلاد الاحتياطية وبالتالي قدرة الدولة على التصدي لمختلف الأزمات وكذلك رفع المركز المالي للمملكة، وبالتطرق لمستوى البطالة الذي تشهده البلاد، فإن السعودية قد سجلت في 2020 نسبة 12.6%، بينما بحلول 2021، تراجع مستوى البطالة إلى نسبة 11.3%، ومن المنتظر أن تشهد نسبة البطلة المزيد من الانخفاض بالفترة المقبلة.

وقد أظهرت التقارير كذلك، تراجع في نسبة العجز بحلول 2020 إلى مستوى 11.2%، وسجلت النسبة المزيد من التراجع بحلول 2021، بقيمة 2.7% من النسبة التي تم تسجيلها بالعام السابق، وتحاول المملكة من خلال ميزانيتها، الوصول لمستوى تستقر عنده سوق الطاقة.

فائض ميزانية السعودية 2022
خادم الحرمين الشريفين

معدلات نمو الناتج المحلي

وعن معدلات النمو التي سجلتها المملكة العربية السعودية في الناتج المحلي، فقد شهدت ارتفاع ملحوظ بالمقارنة بالسنوات الماضية، ويمكن القول أن هذا الارتفاع جاء نتيجة خطة التطوير التي تقوم المملكة بتطبيقها للنهوض بالبلاد، وقد جاءت التقارير تضم الآتي:

  • سجلت الدولة في 2021 نسبة نمو بقيمة 2.9%.
  • سجلت السعودية في 2022 نسبة نمو بقيمة 7.4%.
  • تستهدف المملكة في 2023، تسجيل نسبة نمو بقيمة 3.5%.
  • تستهدف المملكة في 2024 تسجيل نسبة نمو بقيمة 4%.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *