التخطي إلى المحتوى

تُعد نسبة النفقة من الراتب السعودي من الأمور الهامة التي حرص قانون الأحوال الشخصية داخل المملكة العربية السعودية على التحدث عنه، وذلك بهدف توفير العديد من اساسيات الحياة للزوجة والأبناء بعد الطلاق، حيث تم تحديد تلك النسبة من قبل محكمة الأسرة السعودية على حسب راتب الزوج.

نسبة النفقة من الراتب السعودي

من الجدير بالذكر أن قانون الأحوال الشخصية السعودي قد وضع حد لتحديد نسبة النفقة من الراتب السعودي والتي لا تتعدى نصف المرتب أي بما يعادل 50% من قيمة راتب الزوج الحقيقية والتي يتم الكشف عنها من قبل المحكمة، ولكن في حال وقوع الطلاق يتم إلغاء نفقة الزوجة وزيادة نفقة الأطفال.

ويتم تحديد نفقة المطلقة من خلال تطبيق شرع الله عز وجل من خلال قيام القاضي بالتحري عن راتب الزوج، ثم بعد ذلك يتم تحديد نفقة المطلقة بما يتناسب مع متطلبات المعيشة وغلاء مستلزمات المنزل، حيث أن يلزم على الزوج التزام ماديًا على زوجته ويقدم لها المصاريف اللازمة للمأكل والمشرب.

ما هي أنواع النفقات

توجد الكثير من أنواع النفقات التي تقع على عاتق الزوج أثناء قيام العلاقة الزوجية وبعد الطلاق في حال وجود أطفال وتم تحديد نسبة النفقة من الراتب السعودي على حسب أنواع النفقات التي تتمثل فيما يلي:

  • النفقة الزوجية وهي النفقة التي يتم الحكم بها في حال لازالة العلاقة الزوجية قائمة.
  • نفقة المتعة ونفقة العدة هي النفقات التي يتم الحكم بها بمجرد وقوع الطلاق سواء غيابي أو على يد مأذون بشكل ودي.
  • كما يوجد نفقة للاطفال وهي التي تجب على الأب سواء كانت العلاقة الزوجية لازالت قائمة أم انتهت بالطلاق بمختلف أشكالها، حيث أن نفقة الصغار لا تسقط بأي شكل من الأشكال.
  • بجانب أن هناك مصاريف طبية ونفقات للصغار مختلفة تتمثل في (مصاريف تعليم، نفقة غطاء، نفقة حضانة، ونفقة مأكل ومشرب).
  • بالإضافة إلى نفقة دعم الحمل والإسكان وتلك النفقة تحصل عليها المطلقة الحامل.
  • نفقة دعم الأمومة وهي النفقة التي تقوم على تكلفة المولود، بهدف توفير جميع احتياجات الصغير من الأدوية والمأكل والمشرب والملبس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.