التخطي إلى المحتوى

ما هي عاصمة المملكة العربية السعودية؟ وهي من أشهر الدول العربية التي تقع في المنطقة الجنوبية الغربية لقارة آسيا، وتشارك الدولة الحدود الغربية لها مع البحر الأحمر، بينما يحدها من الناحية الشرقية، دول الإمارات وقطر والخليج العربي، ومن الشمال، يحد الدولة العراق والكويت والأردن، بينما يحدها من الناحية الجنوبية دول اليمن وعمان، ويصل إجمالي مساحة المملكة وفقًا للإحصائيات 2.250.000 كيلو متر مربع.

ما هي عاصمة المملكة العربية السعودية؟

إن مدينة الرياض العربية هي العاصمة الرسمية للمملكة العربية السعودية، وهي من أكبر المدن بالمملكة من حيث المساحة، تقع في منطقة وسط المدينة بالقرب من الجهة الشرقية، وهي تقع كذلك في منتصف شبه الجزيرة العربية، ارتفاع المدينة فوق مستوى سطح البحر يعادل 600 متر، فهي تقع على هضبة نجد، ويفصلها عن مدينة جازات والتي تقع في الجهة الشمالية الشرقية ما يعادل 1245 كيلو متر، بينما يفصلها عن مدينة الدمام نحو 389 كيلو متر، ويفصلها عن مكة المكرمة ما يعادل 880 كيلو متر.

ما هي عاصمة المملكة العربية السعودية؟
ما هي عاصمة المملكة العربية السعودية؟

تاريخ مدينة الرياض

شهدت مدينة الرياض بالمملكة منذ نشأتها العديد من الأحداث التاريخية الفاصلة في المملكة، تم إنشائها عام 1824 ميلاديًا وهي عاصمة الدولة الثانية بالمملكة، اهتم الملد عبد العزيز في عام 1902 ميلاديًا بصورة كبيرة بأعمال تطوير المدينة، الأمر الذي ساهم في جعلها مصدر للحضارات، وكان يطلق عليها قديمًا مدينة حجر،  ليتغير اسمها فيما بعد إلى خضراء حجر، ويرجع هذا إلى أن أرضها مكسوة بالحدائق الخضراء والبساتين، الأمر الذي قد تسبب في القرن الثامن عشر في تغيير اسمها، ليطلق عليها الاسم الحالي “مدينة الرياض”.

وأشارت المراجع التاريخية، إلى أن منطقة مدينة الرياض الحالية كانت في العصور القديمة، هي العاصمة الخاصة بإقليم اليمامة، وكان هذا الإقليم يشمل عدد من المناطق، منها الخرج وسدير والحريق وغيرها من المناطق الأخرى، حيث كانت تقع بين وادي حنيفة ووادي البطحاء.

سكان مدينة الرياض

أشارت الإحصائيات التي تم إجرائها في عام 2016 ميلاديًا، إلى وصول عدد السكان بمدينة الرياض إلى 8 ملايين نسمة، حيث شهدت الفترة من مطلع القرن الواحد والعشرين وحتى الآن، ارتفاع ملحوظ ملحوظ بأعداد السكان المتواجدة بمدينة الرياض، وأرجع المحللون هذا الارتفاع إلى عدد من العوامل، على رأسها الارتفاع الملحوظ في معدلات المواليد بجانب ارتفاع أعداد المهاجرين للمملكة من العمالة الأجنبية، كما شهدت مدينة الرياض، انتقال العديد من السكان الأصليين في السعودية من منطقة سكنهم إلى مدينة الرياض، وتنقسم مدينة الرياض إلى جماعات سكنية، أشهرها المواطنين السعوديين، حيث يشكل هذا القطاع ما يعادل ثلثي السكان في المدينة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *