التخطي إلى المحتوى

ما هي عاصمة السعودية؟ من أهم الأمور التي تريد معرفتها إذا كنت أحد الباحثين، من محبي جمع المعلومات حول البلدان المختلفة وعواصمها، والمملكة العربية السعودية أو كما يطلق عليها السعودية من أشهر البلدان العربية التي تقع في الجهة الجنوبية الغربية لقارة آسيا، وتتشارك حدودها مع دول أخرى، كالإمارات العربية المتحدة وقطر والخليج العربي والكويت والأردن والعراض واليمن وسلطنة عمان، وتصل مساحتها إلى أكثر من مليوني كيلو متر مربع، وهي بذلك من أكبر الدول العربية من حيث المساحة، وتتبع الدولة النظام الملكي ضمن أبناء آل سعود، ويتم تسيير أمور البلاد عن طريق عدد من المجالس التي تم تشكيلها، على رأسها مجلس الشورى.

ما هي عاصمة السعودية؟

عاصمة السعودية هي مدينة الرياض، وهي الأكبر من بين مدن المملكة في المساحة، وهي من أكبر المدن العربية كذلك، تتميز بموقع جغرافي متميز وتقع بالمنطقة الوسطى بالقرب من المنطقة الشرقية بالمملكة، وتفصل مدينة الرياض عن جازان مسافة قدرها 1245 كيلو متر، بينما المسافة التي تفصلها عن مدينة الدمام تعادل 389 كيلو متر والمسافة التي تفصلها عن مكة تعادل 880 كيلو متر.

وقد عاصرت مدينة الرياض بالمملكة منذ نشأتها وحتى الآن، العديد من الأحداث التاريخية المشوقة، فقد جاءت كعاصمة ثانية للمملكة في هام 1824 في عهد الملك عبد العزيز، وقد بدأ تطوير المدينة في 1902، ليتم بناء حضارة عريضة على أراضيها، والرياض هو الاسم الحالي للمدينة، التي كانت تسمى قديمًا باسم مدينة حجر، ثم خضراء حجر، وجاء هذا الاسم نتيجة للحدائق الخضراء والبساتين التي انتشرت بالمدينة بصورة ملفتة، وقد تم تغيير اسمها القديم إلى الحالي بحلول القرن الثامن عشر.

ما هي عاصمة السعودية؟
ما هي عاصمة السعودية؟

سكان مدينة الرياض

وفقًا للإحصاءات التي تم إجرائها بالمملكة في 2016، فإن عدد السكان التي تضمها مدينة الرياض تقريبًا 8 ملايين نسمة، وقد شهدت الفترة بداية من 1930 وحتى بداية القرن الواحد والعشرين، ارتفاع ملحوظ في أعداد سكان المدينة، نتيجة لعدد من العوامل على رأسها:

  • ارتفاع نسبة المواليد هذه الفترة بشكل ملحوظ
  • ارتفاع نسبة المقبلين من المهاجرين من العمالة الأجنبية
  • قيام الكثير من السعوديين بنقل مكان إقامتهم إلى مدينة الرياض.

ويشكل السكان السعوديين بالرياض حوال ثلثي أعداد سكان المدينة ككل، وينقسم السكان إلى جماعات سكانية متنوعة، تختلف باختلاف أصلهم، فيوجد القادمين من باكستان والهند على سبيل المثال، والدين القائم بالمدينة هو الدين الإسلامي.

اقتصاد مدينة الرياض

تضم مدينة الرياض العديد من المنشآت التابعة للقطاعين الخاص والعام، كما أن نسبة القوى العاملة من إجمالي الإنتاج المحلي تقترب من النصف، وحوالي 1/5 من العمال يعملون في قطاع الخدمات، ويضم قطاعي التجارة والصناعة أغلب العمالة، هذا كما تضم مدينة الرياض العديد من المناطق المالية والتجارية بجانب المراكز الصناعية وعدد من البنوك، وبها العديد من مصانع الآلات والمصانع التي تقوم بإنتاج الصناعات الغذائية وكذلك الكيماويات وغيرها.

جغرافيا مدينة الرياض

تضم مدينة الرياض العديد من المعالم الجغرافية الفريدة، وأكثر ما يميز المدينة، الصخور الجرانيتية الرسوبية المنتشرة على بقعة كبيرة من المدينة، ويمكن حصر أهم المعالم الجغرافية للمدينة في النقاط التالية:

  • الأودية وهي من أهم التضاريس الموجودة في مدينة الرياض وأشهرها، ومنها وادي حنيفة والذي يقع في الجهة الشرقية الغربية ممتدًا حتى الجهة الجنوبية الشرقية، وعمق الوادي يصل إلى 100 متر، وهناك وادي البطحاء الذي يقع بالجهة الشمالية وعمقه حتى 25 متر.
  • حافة هيت: وهي مجموعة من المرتفعات الواقعة في الجهة الجنوبية الشرقية وتمتد حتى الجهة الشرقية والشمالية الشرقية، وارتفاعها يصل في بعض الأجزاء منها إلى 700 متر.
  • حافو طويق: تمثل مجموعة من السلاسل الممتدة من الجهة الجنوبية الغربية وحتى الشمالية الشرقية، وطولها بارتفاع 1100 كيلو متر.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *