التخطي إلى المحتوى

كشفت “إف سي سي”، لجنة الاتصالات الاتحادية الأمريكية عن قرارها، باعتماد قواعد جديدة يتم من خلالها حظر بيع واستيراد أجهزة اتصالات جديدة للشركتين الصينيتين “هواوي وزي تي إي”، وبحسب الإعلان، فإن القرار جاء نتيجة لبعض المخاوف المتعلقة بالأمن القومي، ويمكن اعتبار القرار بمثابة أحدث تصعيد بالسياسة الأمريكية، كان قد تم اتخاذه تجاه الشركات الصينية، وكان التصعيد قد بدأ للمرة الأولى بعهد “باراك أوباما”، الرئيس الأمريكي السابق، وشهد تسارع كبير خلال إدارة ترامب.

حظر أمريكي جديد على أجهزة صينية

وكان صحيفة رويترز قد أوضحت في التقرير الذي قامت بنشره بهذا الشأن، أن الحظر لم يتوقف على الشركتين المشار إليهما، ولكنه طال شركات صينية أخرى، كان من بينها “هانجتشو هيكفيشن ديجيتال تكنولوجي وهيتيرا كومينيكيشانز وداهوا تكنولوجي”، ومن جانبه، كان بريندان كار، مفوض اللجنة، قد نشر من خلال حسابه الرسمي على تويتر، أن لجنة الاتصالات تحاول حماية الشبكة الأمريكية، من خلال مجموعة الخطوات الغير مسبوقة التي قامت باتخاذها مؤخرًا.

حظر أمريكي جديد على أجهزة صينية
حظر أمريكي جديد على أجهزة صينية

وأوضح أيضًا أن القرار تم اتخاذه بالإجماع من قبل أعضاء اللجنة، وهي المرة الأولى التي يتم فيها التصويت لحظر ترخيص معدات جديدة، ولكن القرار استند على المخاوف التي تشكلت وتتعلق بالأمن القومي، هذا وتتقلد بعض الدول، من أمثلة “أستراليا وبريطانيا وكندا”، بهذه الفترة، سياسة التشديد على استخدام تكنولوجيا اتصالات الجيل الخامس المقدمة من شركات “زد تي إي وهواوي”، وبدا الأمر جليًا خلال السنوات الأخيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *