التخطي إلى المحتوى

قام خادم الحرمين الشريفين، بإصدار أمر ملكي يتعلق بمستشفى الملك فيصل التخصصي، وجاء في القرار، دعوى لتحويل المستشفى ومركز الأبحاث إلى مؤسسة مستقلة ذات طبيعة خاصة غير هادفة للربح، بحيث يتم نقل ملكية المستشفى للحكومة بالمملكة، وكان القرار  خاص ب “مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث”، ويمكن اعتبار هذا القرار، بمثابة بداية، تمهد المملكة من خلالها لعملية التحول الشامل، الذي من شأنه الارتفاع بالمستشفى وجعلها أفضل مركز صحي على مستوى العالم.

تحويل مستشفى الملك فيصل لمؤسسة غير ربحية

وقام الأستاذ “فهد بن عبد المحسن الرشيد”، الرئيس التنفيذي للهيئة الملكية بمدينة الرياض ورئيس مجلس إدارة المستشفى، بتلك المناسبة، برفع شكره وتقديره لصاحب السمو، خادم الحرمين الشريفين، وولي العهد، على ما يقومان بتوفيره من اهتمام بالغ، لصحة المواطنين والمواطنات بالدولة وضيوفها من المقيمين، وأشار إلى مردود القرار الخاص بتحويل المستشفى لمؤسسة غير ربحية، قائلًا أن هذا من شأنه المساهمة وبشكل كبير في التوسع في الأبحاث التي يتم تقديمها بجانب فتح المزيد من الفروع للمستشفى وتقديم خدماته.

تحويل مستشفى الملك فيصل لمؤسسة غير ربحية
خادم الحرمين الشريفين

تطوير خدمات مستشفى الملك فيصل

وتعتبر مستشفى الملك فيصل، من أبرز المراكز الصحية المتميزة بالمملكة، والتي من شأنها أن تتحول بشكل ملحوظ إثر هذا القرار لتحقق المزيد من التطور، كما سيكون هناك سعة إضافية في الخدمات المقدة من قبلها، وبالطبع سيشمل التطور الإنتاج البحثي للمشفى، والذي سيحقق التنمية المستدامة المرجوة، والتي سترتفع بمكانة المستشفى لتصبح من أفضل المراكز على مستوى العالم.

وخلال التصريحات التي قام بها “الرشيد”، أكد أن عملية التحول ستكون الخطوة الرئيسية التي ساهمت في تمكين المركز من التحول وبالتالي تحقيق أهدافه المرجوة والتي تتماشى مع رؤية المملكة 2030، وتحاول الدولة من خلالها، الارتقاء بمستوى جودة الحياة، وسيتم الإشراف على هذا التحول من قبل مجلس إدارة المستشفى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *