التخطي إلى المحتوى

أصدرت الحكومة السعودية قرارًا رسميًّا يكشفت عن عقوبات جديدة للمتسولين والمحرضين على هذا الفعل في المملكة العربية السعودية، وهو ما ظهر في الأماكن العامة والمحال وفي وسائل التقنية والتواصل الحديثة، إذ حظر مجلس الوزراء خلال إحدى جلساته التسول بصوره وأشكاله المختلفة، فيما قررت وزارة الداخلية القبض على هذه الفئة المتجاوزة للقانون والتي ترتضي أخذ مال ليس من حققها بمسوغات مختلفة، وليس لها أي أساس من الصحة.

عقوبات جديدة للمتسولين في السعودية 1443

وكشف مجلس الوزراء السعودي عن عقوبات جديدة للمتسولين في السعودية 1443هـ، للحد من هذه الآفة التي انتشرت مؤخرًا في أماكن مختلفة بالمملكة، إذ جاءت العقوبات على النحو التالي:

  • مصادرة الأموال النقدية والعينية التي حصل عليها المتسول من تسوله.
  • في حال تعذر ضبط الأموال، تحكم المحكمة المختصة بغرامة تعادل قيمتها.
  • ويُعاقب كل من امتهن التسول أو أدار متسولين أو حرض غيره أو اتفق معه بالسجن مدة لا تزيد على سنة أو بغرامة لا تزيد على 100 ألف ريال أو كلاهما.
  • كما يُعاقب كل من امتهن التسول أو حرض غيره أو اتفق معه أو ساعده بالسجن مدة لا تزيد على 6 أشهر أو بغرامة لا تزيد على 50 ألف ريال، أو كلاهما.
عقوبات جديدة للمتسولين في المملكة

مشروع نظام مكافحة التسول

ووافق مجلس الشورى السعودي في شهر شعبان الماضي على مشروع نظام مكافحة التسول في المملكة، وجاءت أهدافه على النحو التالي:

  1. فرض عقوبات للحد من الظاهرة ومعالجتها.
  2. الحد من ظاهرة التسول وأثرها على المجتمع ومتابعة المتسولين ودراسة حالاتهم.
  3. القضاء على الوسائل التي تستغل هذه الظاهرة.
  4. والتأكد من إيصال المساعدات إلى محتاجيها بالشكل السليم.

95% من المتسولين في السعودية أجانب

وأفاد الدكتور عبد الله اليوسف، وكيل جامعة الإمام محمد بن سعود، بأن 95% من المتسولين في المملكة أجانب ومخالفون لنظام العمل والإقامة، مضيفًا أن:

  • السعودي عندما يُضبط وهو يتسول تُدرس حالته ويحال إلى الجمعيات التي تُعالج وضعه المعيشي.
  • التسول ظاهرة منتشرة في العالم، والقضاء عليها مستحيل.
  • لكن المملكة تتميز بأنها بوابة الحرمين فالذين يأتون للحج تكون أمامهم فرصة للبقاء.
  • وهناك أطفال متسولون، وعصابات أجانب مخالفون للإقامة والعمل، يسترجون عطف الناس عن طريق بيع المناديل أو أي شيء في الإشارات.
  • ومع ذلك ملف التسول أصبح أخف في هذه الفترة، والحالات باتت أقل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *