التخطي إلى المحتوى

قالت تسريبات تم نشرها من قبل بعض المصادر التابعة للشركة العالمية “أبل”، أن الشركة تسعى بالفترة المقبلة، لتجهيز خطة جديدة ستقوم بتطبيقها على أجهزتها الذكية، وأضافت التسريبات، أن الخدمة سيبدأ تطبيقها من عام 2024، موضحة في التقرير الذي تم نشره من خلال الشبكة الأمريكية “بلومبرج”، أن الشركة تنوي بداية من عام 2024، أن تقوم باستخدام رقائق أمريكية الصنع بداخل أجهزتها.

تسريبات تكشف عن تفاصيل خطة أبل لأجهزتها الذكية

وفي تقريرها الصادر، قالت “بلومبرج”، أن “تيم كوك” الرئيس التنفيذي لشركة أبل، كان قد أخبر موظفي الهندسة والتجزئة المحليين في ألمانيا، أن الشركة اتخذت قرارها بشراء مصنع تابع لولاية أريزونا الأمريكية، وكان هذا خلال الاجتماع الداخلي الذي كان قد تم عقده، وبحسب التقارير، فإن المصنع الجديد سيقلل وبشكل كبير من اعتماد أبل على المصانع الآسيوية، فيما يتعلق بتصنيع الرقائق التي تقوم باستخدامها في إنتاج أجهزتها الذكية.

تسريبات تكشف عن تفاصيل خطة أبل لأجهزتها الذكية
تسريبات تكشف عن تفاصيل خطة أبل لأجهزتها الذكية

خاصة المصانع في تايوان، حيث تقوم بإنتاج ما لا يقل عن ال60% من المعالجات الذكية على مستوى العالم، كذلك أضاف كوك خلال اجتماعه للموظفين، أن خروج 60% من المعالجات من أي مكان، لا يمكن اعتباره أمر استراتيجي على الإطلاق، بغض النظر عما يفكر أو يشعر به البعض، ومن المتوقع أن يبدأ المصنع بإنتاج ما يعادل 20 ألف شريحة بالشهر، حيث سيبدأ بقدرة على إنتاج المعالجات بمعيارية 5 نانومتر، بينما يتوقع أن يتم مستقبلًا، تطوير المصنع ليقوم بتصنيع وإنتاج معالجات بمعيارية 3 نانومتر كذلك.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.