التخطي إلى المحتوى

للمحافظة على الأسرة المسلمة والزواج، خصوصًا في حالة وجود أبناء، فإنه من الممكن الرجعة بعد صك الطلاق الذي صدر وحصل عليه الطرفان، سواء بعد طلقة أولى أو ثانية عن طريق طلاقٍ غير بائن، إذ يمكن أن يتم ذلك دون عقد ولا مهر جديدين في فترة العدّة، ويحق للزوج إرجاع زوجته في حالة رضاها أو بغير رضاها، ولهذا الأمر خطوات وشروط وأحكام شرعية لا بد من الانتباه إليها، حتى لا يقع المسلم في المحظور، أو يخالف شرع الله، عزو وجل، الذي بينه في كتابه الكريم، وكذلك وفقًا لما ورد في السنة النبوية ومذاهب علماء المسلمين.

الرجعة بعد صك الطلاق الرجعي

وعن كيفية الرجعة بعد صك الطلاق الرجعي فإنه إذا طلّق الرجل امرأته طلاقًا غير بائن، وكانت ما تزال في فترة العدة، فله ما يلي:

  1. أن يعيدها إلى عصمته، مجددًا، سواء بالقول، أو بالفعل.
  2. واختلفت الفقهاء في كيفية الرجعة بالفعل،، فقال الشافعية: لا تصحّ الرجعة بفعلٍ من جماع أو مُقدّماته، ولا تصح إلا بالقول فقط.
  3. بينما قال المالكية، تحصل الرجعة بالفعل من جماع ومقدّماته، بشرط الإتيان بنية الإرجاع.
  4. ثمّ الحنابلة، قالوا: تصح الرجعة بالجماع فقط، ولا تصح بمُقدّمات الجماع.
  5. أما الحنفية، فقالوا بصحة الرجعة بالفعل إن كان بجماع أو مقدماته.

رد الزوجة بعد الطلاق البائن

أما بالنسبة لرد الزوجة بعد الطلاق البائن، فإن ذلك يتم من خلال الطرق الآتية:

  • من طلق زوجته سواء في الطلقة الأولى أو الثانية، ولم يرجعها، وانتهت عدتها، وأراد ردها، فإن ذلك يتم بإجراءات مثل النكاح الجديد بالمهر، والولي، والعقد الجديد، ورضاها.
  • ومن طلق زوجته الطلقة الثالثة، فلا يصح ردها ولو أثناء العدة إلا بشرط أن تتزوج زوجا غيره فيطلقها أو يموت عنها، حينها يمكنه تزوجها من جديد بعقد ومهر جديدين وبرضاها.

شروط رد المرأة بعد طلاقها

أما عن شروط رد المرأة بعد طلاقها، سواء بعد الطلقة الأولى أم الثانية، فإنها تأتي على النحو التالي:

  1. لا بد من أن يكون الزوج ذا أهلية.
  2. الدخول الصحيح بالزوجة، وإذا كان الطلاق قبل الدخول فلا توجد رجعة في هذا الطلاق، لعدم وجود عدة.
  3. يُشرَع في الرجعة بالفعل، أو القول.
  4. لا تكون الرجعة بعد الطلقة الثالثة.
  5. أن تكون الرجعة خلال فترة العدة في الطلقة الأولى والثانية.
  6. ولا يكون الطلاق مقابل عِوض.
  7. تكون صيغة الرجعة مباشرة، وغير مشروطة.

حكم رد المرأة بعد الطلاق

أما عن حكم الشرع في رد المرأة بعد الطلاق، فإن ذلك يأتي على الأوجه الآتية:

  • واجب، إذ يجب رد المرأة إذا طلَقها الرجل مرة واحدة.
  • أو مندوب، وذلك في حال ندم الزوجين، وفي حال وجود الأولاد
  • يلي ذلك، أن تكون مُحرّمة، في حالة أراد الزوج عودتها ليُلحق الضرر بها.
  • ومن الممكن أن تكون مكروهة، إذا اعتقد الزوج أنَّه لن يُقيم حُدود الله.
  • فيما يمكن أن تكون مباحة، وهو حُكم الأصل في الرجعة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *