التخطي إلى المحتوى

كشف فرحان العنزي، مدير فرع المركز الوطني للأرصاد بالشمالية، خلال تصريحاته اليوم، أن منطقة تبوك ستشهد ارتفاع بفرص تساقط الثلوج على قمم جبل اللوز، وكذلك على منطقتي الزيتة وعلقان، وبحسب العنزي، فإن السبب وراء تساقط الثلوج يرجع إلى المنخفض القبرصي، أو المنخفضات القطبية شديدة البرودة التي تقوم بالتحرك في مسار قبرص وجنوب تركيا، كذلك قال أن الهطولات الثلجية في منطقة شمال المملكة، تعتمد في المقام الأول على مسار تحرك المنخفض ومدى تعمقه، بجانب توافر الرطوبة المناسبة.

المنخفض القبرصي يتسبب في تساقط الثلوج على تلك المنطقة

وبحسب ما كشفه مدير فرع المركز الوطني للأرصاد بالشمالية، فإن المناطق الشمالية والشمالية الغربية من المملكة هي الأكثر تأثرًا بالمقارنة مع المناطق الأخرى، على الرغم من فارق الارتفاع البسيط بينها وبين جبال السروات، وذلك بسبب وقوعها بمسار منخفض وتعمقه، وبالعودة للحالة المناخية وملاحظتها، فإن الحالات السابقة تقع وبشكل رئيسي خلال أشهر “ديسمبر ويناير وفبراير”، بينما بالنسبة لشهول “مارش وأواخر نوفمبر”، يكن نسبة وقوعها أقل.

وفي الغالب ما يكون تساقط الثلوج خلال موسم الشتاء متركز على مرتفعات منطقة تبوك، خاصة “جبال تبوك الشمالية كجبل اللوز”، والذي يغطى خلال هذا الوقت من العام بالبياض في موسم الثلوج، وفي الغالب ما يكون هذا خلال الشهور الميلادية الأولى “يناير وفبراير”، ويمكن القول، أن جبل اللوز الذي يقع بمنطقة تبوك هو أشهر الجبال التي يكسوها اللون الأبيض في فصل الشتاء بصورة كلية، ويعود هذا لارتفاع الجبل الشاهق، حيث يرتفع مستوى 2.580 متر.

المنخفض القبرصي يتسبب في تساقط الثلوج على تلك المنطقة
المنخفض القبرصي يتسبب في تساقط الثلوج على تلك المنطقة

وفي السياق نفسه، كانت المديرية العامة للدفاع المدني قد دعت جميع الأفراد من المواطنين والمقيمين لضرورة الحذر، من احتمالية هطول الأمطار الغزيرة الرعدية على بعض من أجزاء المملكة، مع الأخذ في الاعتبار أن هذا سيحدث بدءًا من يوم الاثنين ويستمر هذا حتى حلول يوم الأربعاء، وبناء على التقرير الصادر عن المركز الوطني للأرصاد، فإن المناطق الأكثر تأثرًا هي “المدينة المنورة ومكة المكرمة والحدود الشمالية والجوف وتبوك وحائل”.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *