التخطي إلى المحتوى

أعلنت الحكومة السعودية إلغاء عقوبة الجلد التعزيري 1443 التي كانت تطبق على المخالفين لقانون المملكة، وهي عبارة عقوبة شرعية تثبت حدًّا أو تعزيزًا على الشخص المدان، وكان يجري تنفيذها مُنذ عهد الرسول صلى الله عليه وسلم، بضرب المجلود لإيلامه وزجره بشرط ألا يؤدي الجلد إلى الوفاة أو إحداث إضرار جسدي به، وكان يستثنى منها المريض وفقًا لتقارير طبية يُقدمها إلى القاضي الشرعي، كما لا ينفذ هذا الحكم في ذوي الأجسام الضعيفة، والسكران، والحامل، والنفساء، والمصاب بالحمى.

تفاصيل إلغاء عقوبة الجلد التعزيري في السعودية

وأعلنت السلطات السعودية، تفاصيل إلغاء عقوبة الجلد التعزيري 1443هـ، وذلك على النحو التالي:

  1. تم القرار بتوجيهات عليا إلى جميع المحاكم السعودية بإلغاء عقوبة الجلد على جميع المدانين.
  2. توقيع عقوبة بديلة لعقوبة الجلد على الشخص المحكوم عليه.
  3. العقوبة البديلة تخضع للقانون السعودي وبناء على الجريمة المدان بها الشخص.
  4. القرار يشمل منع تنفيذ أي حكم بعقوبة الجلد تعزيزًا للحق العام أو الحق الخاص نهائيًّا.
  5. الاكتفاء بتطبيق عقوبتي السجن أو الغرامة أو العقوبتين معًا على الشخص المدان.
  6. أو إسناد أي من العقوبات البديلة التي يراها القاضي مناسبة مثل تقديم خدمات اجتماعية.
تفاصيل إلغاء عقوبة الجَلْد التّعزِيري

طريقة جلد الرجال والنساء في السعودية

وتنص الشريعة الإسلامية على جلد الرجال أو النساء على النحو التالي:

  • بالنسبة للرجال يجري جلد المدان منهم قائمًا، وأن يكون مرتديًا الثياب المعتاد عليها.
  • ويجوز العمل على تقيديه في حالة امتناعه عن تنفيذ العقوبة أو في حالة أنه قاوم التنفيذ، بشرط عدم الإضرار به.
    تتماشى ملابسه مع وقت تنفيذ العقوبة.
  • بينما تكون طريقة جلد النساء، وهي جالسة مشدودة يداها، حتى لا تنكشف أمام الحاضرين، وأن يكون على الجسد ثيابها المعتادة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.